موقع اشكرة | الدوحة.. جسر طهران الجوي لتسليح حزب الله

الدوحة.. جسر طهران الجوي لتسليح حزب الله

كشكول

الدوحة.. جسر طهران الجوي لتسليح حزب الله

أشكرة | صحف

ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل أن طائرة شحن إيرانية يُزعم أنها تنقل أسلحة متطورة إلى جماعة حزب الله الإرهابية، تم رصدها وهي تحلق مباشرة من طهران إلى بيروت صباح الخميس الماضي، قبل ساعات من قيام إسرائيل بضربات جوية على أهداف موالية لإيران في سوريا.
 
وأوضحت الصحيفة أن مسؤولين أمنيين إسرائيليين وأمريكيين ادعوا منذ فترة طويلة أن إيران تمد حزب الله اللبناني بالذخائر المتطورة من خلال شحنهم عبر خطوط طيران مدنية، بما في ذلك الخطوط الجوية التي توجهت إلى لبنان يوم الخميس من طيران قشم.
 
ومع ذلك، عادة ما تقوم طائرات الشحن هذه بتفريغ حمولتها في سوريا أو التوقف عندها في طريقها إلى بيروت، بدلًا من الطيران مباشرة إلى لبنان، حيث يوجد مقر حزب الله.
 
ووفقًا لبيانات طيران مُتاحة، غادرت رحلة شركة طيران قشم رقم QFZ-9964 طهران بعد الساعة 8:00 صباحا بقليل وحلّقت فوق العراق، وقطعت شمال غرب البلاد إلى سوريا، ثم هبطت بعد ذلك بساعتين في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه في وقتٍ لاحق، حلّقت طائرة بوينغ 747 باتجاه الدوحة في قطر، قبل أن تعود إلى طهران، وفي مساء الخميس الماضي، أشارت قوات الدفاع الإسرائيلية أن الطائرة تحمل أسلحة باتجاه بيروت.
 
وبدون ذكر الرحلة على وجه التحديد، ذكر المتحدث باسم الجيش الناطق باللغة العربية كولونيل أفيخاي أدرعي - على فيسبوك - أن على لبنان التوقف عن السماح لطائرات إيرانية بإحضار عتاد حربي إلى البلاد، مُرفقًا منشوره بصورة بالأبيض والأسود لمطار رفيق الحريري الدولي.
 
من جانبه، قال ممثل الولايات المتحدة لدى إيران براين هوك، يوم الخميس، إن واشنطن لديها "دليل على أن إيران تساعد حزب الله على بناء منشأة لإنتاج الصواريخ" في لبنان، دون أن يخوض في التفاصيل.
 
اتهم هوك إيران بتصدير الصواريخ إلى أفغانستان واليمن، وهو ما ينتهك حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة، حيث قال: "التحركات الفارسية الواضحة هي طريقة إيران في القول إنهم لا يمانعون انتهاك قيود الأسلحة التي تفرضها الأمم المتحدة".
 
كما طالب هوك بممارسة ضغوط دولية أكبر على إيران، وأخبر الصحافيين أن الأسلحة الإيرانية التي تم اعتراضها قدمت "أدلة دامغة" على أن نشاط إيران المُزعزع للاستقرار في المنطقة "مشكلة لا تتحسن، بل تزداد سوءًا".
 

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً