موقع اشكرة | تركيا: مئات القضاة يلجؤون للمحكمة الأوروبية طلباً للعدالة

تركيا: مئات القضاة يلجؤون للمحكمة الأوروبية طلباً للعدالة

محور الشر

تركيا: مئات القضاة يلجؤون للمحكمة الأوروبية طلباً للعدالة

تقدّم مئات القضاة الأتراك بشكاوى للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, على خلفية الإنتهاكات التي تعرضت لها السلطة القضائية إثر محاولة الإنقلاب الفاشل في حزيران/يونيو 2016.

وقالت المحكمة الأوروبية ومقرها ستراسبورغ، انها تسلمت 546 شكوى من قضاة اتراك، واجهوا التوقيف المؤقت، او السجن، إضافة الى فصلهم من عملهم, بذريعة أنهم أعضاء في منظمة الداعية فتح الله غولن التي تعتبرها تركيا "إرهابية".

وأوضحت المحكمة في بيان لها الإثنين الفائت "الاعتراضات التي رفعها أصحاب الشكاوى ضد هذه القرارات قد رفضت. وهي تتضمن دعاوى فردية اعتبرتها المحكمة الدستورية التركية غير مقبولة". وفي أثناء ذلك، اتهم القضاة بالانتماء إلى منظمة إرهابية، ولا تزال الدعاوى الجنائية المتعلقة بهذه التهم جارية.

وأشار البيان إلى قيام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بإحالة تلك الشكاوى إلى أنقرة، التي تستطيع تقديم ملاحظات خطية بشأنها. وتنظر المحكمة بعد ذلك بقبول تلك الملاحظات، وإذا اقتضى الأمر، تعلن عن قراراتها خلال عدة أشهر.

وتشن حكومة حزب العدالة والتنمية منذ محاولة الإنقلاب في 15 يوليو 2016، حملة اجتثاث واسعة في مختلف المؤسسات والوزارات ، بتهمة الارتباط بفتح الله غولن، او التعاطي مع الحركة الكردية في تركيا، وطالت الحملة عشرات الآلاف، بينهم عدد كبير من الصحافيين والحقوقيين والناشطين.

وقالت المفوضية الأوروبية، يوم الأربعاء الماضي، إن آمال تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي تتلاشى، مشيرة إلى تدهور الأوضاع في المحاكم والسجون والاقتصاد.

وتحتل تركيا المرتبة 109 من بين 126 دولة على مؤشر مشروع العدالة العالمي لسيادة القانون للعام الحالي, وفق التقرير السنوي للاتحاد الأوروبي الصادر أواخر أيار/مايو الماضي.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً