موقع اشكرة | خارجية النظام ترد على تصريحات أمريكية بخصوص مستقبل الأسد

خارجية النظام ترد على تصريحات أمريكية بخصوص مستقبل الأسد

شوفي مافي

خارجية النظام ترد على تصريحات أمريكية بخصوص مستقبل الأسد

قال معاون وزير الخارجية في حكومة النظام السوري، أيمن سوسان، في ردّ على التصريحات الأمريكية حول دور رئيس النظام السوري في المستقبل, إنّه "لايحق لأحد إبداء الرأي بموضوع التغيير في الحكومة السورية, هذا حق يقرره الشعب السوري فقط".

وأضاف سوسان في تصريحاته لقناة “RT” الروسية، اليوم الأربعاء 5 من حزيران/يونيو، "لا نعول على هذه المواقف ولا ننتظر من الآخرين الأقول، ولكن ننتظر الأفعال التي تشير إلى مقاربة جديدة تجاه الحرب الظالمة التي تتعرض لها سوريا".

وحول العمليات العسكرية لقوات النظام، قال سوسان إن “إدلب جزء لا يتجزأ من الأرض السورية، وتحرير أهلنا في إدلب من سيطرة المجموعات الإرهابية هو واجب دستوري”، أما “بالنسبة للمجتمع الدولي فيما يخص إدلب، فهنا يظهر مدى النفاق، جبهة النصرة هي من تسيطر على إدلب، أي تنظيم القاعدة، وهو تنظيم إرهابي مدعوم من قبل بعض الدول المنخرطة في العدوان على سورية".

وصرّح المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، أمس الثلاثاء، في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، ردًا على سؤال حول ما إذا كانت واشنطن تسعى لتغيير النظام في سوريا أنه "لا يعتبر أحد في السلطة الأمريكية أن الأسد عامل إيجابي فيما يخص أي جانب متعلق بالإدارة في سوريا، أو مسألة مكافحة تنظيم داعش".

وأضاف أن مسألة دور الأسد في مستقبل سوريا يجب أن يقرره الشعب السوري، مشيرًا إلى أن واشنطن تدعم الحل السياسي وإجراء "انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها ممثلون عن الجاليات السورية حول العالم".

تأتي هذه التصريحات قبل اجتماع ثلاثي مرتقب بين الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل في القدس خلال الأسابيع القادمة، سيتناول الأزمة السورية والوجود الإيراني على حدود إسرائيل.

ونفى جيفري صحة التقارير، التي تحدثت عن نية الولايات المتحدة وإسرائيل طرح مقترح على روسيا يشمل اعترافهما بشرعية الأسد مقابل دعم الأخيرة لسحب القوّات الإيرانية من سوريا.

وقبل أيام، كشفت مصادر دبلوماسية غربية نيّة الولايات المتحدة وإسرائيل تقديم اقتراح لروسيا يتمثل باعترافهما بشرعية الأسد ورفع العقوبات عن السلطات السورية، مقابل موافقة روسيا على كبح النفوذ الإيراني في سوريا.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً