موقع اشكرة | بعد بلاغ للنائب العام بمراقبة ثرواتهم.. مصريون يطلقون حملة "السوريين منورين مصر"

بعد بلاغ للنائب العام بمراقبة ثرواتهم.. مصريون يطلقون حملة "السوريين منورين مصر"

التغريبة السورية

بعد بلاغ للنائب العام بمراقبة ثرواتهم.. مصريون يطلقون حملة

أطلق مغردون مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي، وسماً تضامنياً مع اللاجئين السوريين في مصر، حمل شعار "السوريين منورين مصر"، رداً على الحملات التحريضية ضد السوريين والتي بدأت بعد أن رفع المحامي المصري المشهور، سمير صبري، طلباً للقضاء في بلاده للتدقيق في أموال المستثمرين السوريين.
ولاقى الوسم انتشاراً واسعاً عبر مواقع التواصل وتفاعل معه كثر، وهاجم المغردون الطلب الذي تقدم به المحامي المصري، واعتبروه إهانة لهم وللشعب المصري الذي يكن للسوريين ودا ومحبة، ويرفض إطلاق لفظ "اللجوء" عليهم، وأكدوا أنهم وسط أهلهم وبين أخوتهم في بلدهم الثاني مصر.
وأشاد المغردون بالمواطنين السوريين في مصر ومعاملتهم وطريقة تعاملهم مع المصريين، وبتاريخهم وتراثهم الحضاري، وما قدمه السوري في إغناء الثقافة المصرية والاقتصاد المصري، على عكس ما يحاول البعض ترويجه وإشاعته.
وكان المحامي المصري المشهور، سمير صبري، تقدم بطلب للقضاء في بلاده، للتدقيق في أموال المستثمرين السوريين وحصرها من الذين حققوا أرباحا هائلة وتفوقوا على المصريين، وفق قوله. 
وجاء في مذكرته التي رفعها للقضاء: "دخلت الأموال عن طريق السوريين في مجالات كثيرة، وغزا السوريون المناطق التجارية في أنحاء مصر والإسكندرية، واشتروا، وأجروا المحلات التجارية بأسعار باهظة وفي مواقع مميزة، واشتروا كذلك الشقق والفيلات، وأصبحت مدينة السادس من أكتوبر وكأنها مدينة سورية، وبدت مدينة الرحاب التي تبعد عن القاهرة موقعا تجاريا وسكنيا للسوريين وعائلاتهم".

وتقدر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عدد السوريين المقيمين في مصر والمسجلين لديها بنحو 130 ألف لاجئ، وتقول الحكومة إن عددهم يصل إلى 300 ألف.

ويعد السوريون عنصرا فعالًا في الاقتصاد المصري، إذ بلغت قيمة تدفقات رأس المال الناتجة عن تأسيس شركات جديدة مملوكة لمستثمرين سوريين في مصر خلال التسعة أشهر الأولى من العام المنصرم نحو 69.93 مليون دولار، وفق تقرير حكومي صادر عن وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي، والتجارة والصناعة.

التعليقات

يرجى ادخال الاسم

يرجى ادخال الايميل

يرجى ادخال التعليق

تم اضافة التعليق مسبقاً

تم الارسال بنجاح

اترك تعليقاً