موقع اشكرة | بعد تهــديد ترامب بتــدمير اقتصاد تركيا ..الليرة التركية تسجل انخفاضاً هو الأكبر منذ شهر

بعد تهــديد ترامب بتــدمير اقتصاد تركيا ..الليرة التركية تسجل انخفاضاً هو الأكبر منذ شهر

كشكول

 بعد تهــديد ترامب بتــدمير اقتصاد تركيا ..الليرة التركية تسجل انخفاضاً هو الأكبر منذ شهر

شهدت الليرة التركية، اليوم الاثنين، أكبر هبوط منذ نحو شهر مقابل الدولار الأمريكي سجل نسبة نحو 2%، على خلفـ.ـية تهـ.ـديد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، بتدمير اقتصاد تركيا.

وتراجعت الليرة التركية وسط مخاوف من تداعيات عملية أنقرة المرتقبة شمال شرق سوريا إلى نقطة 5.8050 مقابل دولار أمريكي واحد، مسجلة هبوطا بلغ 1.94% حتى 16:27 بتوقيت غرينيتش.

كما أسفرت هذه التطورات عن هبوط ملحوظ لسعر السندات السيادية التركية بالدولار الأمريكي.

وهدد الرئيس الأمريكي، في وقت سابق من اليوم، بـ “تدمير وهدم” اقتصاد تركيا في حال إقدامها على أي خطوة سيعتبرها “خارج الحدود المسموح بها” في سوريا.

تهديد حقيقي

وجرى هذا التهديد في الوقت الذي بدأت فيه الولايات المتحدة سحب قواتها من شمال شرق سوريا قرب حدود تركيا، تزامنا مع استعدادات الأخيرة لشن عملية عسكرية لتطهير هذه الأراضي من “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تنشط ضمن تحالف “قوات سوريا الديمقراطية” المدعوم أمريكيا في الحرب على “داعش”، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني”.

وجه الرئيس الأمريكي ترمب قبل قليل تهديداً غير مسبوق لتركيا وقال في تغريدة نارية على تويتر إنه إذا تجاوزت تركيا حدودها فإنه سيدمر الاقتصاد التركي وسيمحيه من الوجود . وقد دمرت اقتصاديات من قبل. واضاف ايها الاوروبيون والاتراك انتبهوا جيداً.

وقكانت أعلنت السلطات التركية عن وصول تعزيزات عسكرية إلى الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” الرسمية، بينما حذرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من أي عملية عسكرية دون تنسيق معها.

أردوغان يعلق

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن، السبت، أنه أصدر توجيهات بإطلاق عملية عسكرية ضد من وصفهم بـ”الإرهابيين” في شرق الفرات شمالي سوريا، في إشارة إلى المسلحين الأكراد الذين تصنفهم بلاده كـ”إرهابيين”، بينما تدعمهم الولايات المتحدة، خاصة خلال محاربتهم تنظيم “داعش”.

وقال أردوغان: “أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية في شرق الفرات، وأصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك، وسنقوم بتنفيذ العملية من البر والجو”. وأضاف: “نقول لمن يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديث دبلوماسية من أجل إبعاد بلدنا عن المنظمة الإرهابية إن الكلام انتهى”.

من جانبه، قال المتحدث باسم “البنتاغون” شين روبرتسون، في بيان، إن “أي عملية عسكرية من قبل تركيا دون تنسيق ستكون مصدر قلق كبير وستقوض مصالحتنا المشتركة في تأمين شمال شرق سوريا وهزيمة تنظيم داعش”.

المصدر: وكالات