موقع اشكرة |

إهمال النظام للحلول يؤجل مؤتمرا صناعيا في دمشق والدولار يحلّق عاليا

سقف الوطن

إهمال النظام للحلول يؤجل مؤتمرا صناعيا في دمشق والدولار يحلّق عاليا

في ظلّ "نوم الحكومة" التابعة للنظام السوري، وعدم تدخّلها في الانهيارات المستمرة لليرة السورية، أرجأ اتحاد غرف الصناعة السورية المؤتمر الصناعي الرابع المقرر عقده في دمشق، معلّلاً ذلك بعدم تنفيذ توصياته ومقترحاته التي طرحها قبل نحو عام لتحسين أسعار الصرف عندما كانت كل 500 ليرة سورية تعادل دولاراً أمريكياً واحداً.

وأوضح رئيس غرف الصناعة التابعة للنظام، فارس الشهابي أنّ معظم مقررات المؤتمر الثالث الذي عقد بحلب منذ عام لم تنفذ، مؤكّداً أنّه ينتظر "أولاً إجراءات اقتصادية ونقدية حاسمة تصحح الخلل الكبير الذي ضرب الاقتصاد الوطني مؤخراً، علماً بأن المؤتمر تقدم بخطة اقتصادية متكاملة لتحسين أسعار الصرف التي كانت في ذلك الوقت 500 ليرة سورية للدولار"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة الوطن.

ويعادل الدولار الأمريكي الواحد 735 ليرة سورية للمبيع و 733 ليرة للشراء، اليوم الأربعاء.

وانتقد نواب من "مجلس الشعب" الصمت المريب الذي تتبعه "الحكومة"، على حدّ وصفهم، معتبرين أنّ المسؤولين "نائمون".
"الصمت المريب" الذي انتقده نواب تابعون للنظام، فسّره الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق، شفيق عربش بأنّه "عجز".

وختم عربش قوله بالتأكيد إننا لن نشهد سوى الصمت، سوى أن نقرأ تسريبات فيسبوكية تفسر ما يجري في الأسواق، وبخاصة سوق الصرف، بعيدة عن الواقع.
وقبل أيّام تحدّثت وسائل إعلام النظام عن تدخّل مرتقب وعاجل للمصرف المركزي، في حين تستمر الليرة السورية في انهيارها غير المسبوق أمام باقي العملات الأجنبية، وسط ارتفاع أسعار السلع بالنسبة للمواطنين الذين يحتاجون 8 أضعاف دخلهم الشهري وفقاً لإحصائيات رسمية صدرت عندما كان الدولار الأمريكي الواحد يعادل 525 ليرة سورية.

المصدر: بروكار برس