موقع اشكرة |

غياب أمير قطر عن قمة الرياض يفوّت على الدوحة فرصة المصالحة

كشكول

غياب أمير قطر عن قمة الرياض يفوّت على الدوحة فرصة المصالحة

كلّف أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رئيس الوزراء بحضور قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض نيابة عنه، في خطوة تضعف آمال التوصل إلى حل للأزمة الدبلوماسية مع دول المقاطعة وتكرس عزلة الدوحة في محيطها الخليجي والإقليمي.

وسيترأس الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وفد دولة قطر في قمة المقامة حاليا بالرياض.

ويعدّ غياب أمير قطر عن القمة الخليجية في الرياض نكسة حيال مساعي مصالحة الدوحة مع جيرانها الخليجيين، وإشارة سلبية من شأنها أن تساهم في مزيد تكريس عزلة قطر عن محيطها الإقليمي.

ويبدو أن عدم حضور الشيخ تميم للقمة بمثابة رسالة تؤكد أن الدوحة ليست مستعدة للتجاوب مع شروط دول المقاطعة لها لفتح باب التقارب من جديد.

واعتبرت مصادر سياسية مطلعة أن غياب أمير قطر عن القمة الخليجية، التي تنطلق الثلاثاء في الرياض، يعكس موقفا قطريا مرتبكا تجاه المصالحة، وأن الدوحة فوتت فرصة لهثت وراءها طويلا لكسر عزلتها والعودة إلى عمقها الخليجي.

فقطر لم تحسم أمرها بشأن استحقاقات المصالحة، ولذلك خير الشيخ تميم الذهاب إلى رواندا في زيارة بروتوكولية على الذهاب إلى الرياض وإظهار الرغبة في طي صفحة الماضي وتقديم التنازلات الكافية لأجل إذابة الجليد مع الدول المقاطعة.

وتبدو مشاركة الشيخ تميم في فعالية عامة، كان يمكن أن يرسل إليها من ينوبه من الديوان الأميري أو من وزارة الخارجية، الهدف منها إظهار أن الغياب عن القمة ليس مقاطعة وإنما بسبب التزام، وذلك لتجنب غضب السعودية، لكن الرسالة ستقرأ في كل الحالات على أنها موقف سلبي تجاه المصالحة.

وستقرأ (الرسالة) في كل الحالات على أنها موقف سلبي تجاه المصالحة، وفيها مس بدور الكويت التي فعلت ما في وسعها لإقناع السعودية بإعطاء الدوحة فرصة لإظهار رغبتها في المصالحة وإنهاء العزلة.

وتكتسب قمة الرياض أهمية كبرى من أجل التأكيد على وحدة الصف الخليجي لمجابهة تطورات الوضع في المنطقة والتصدي لانتهاكات إيران المتكررة لأمن دول الخليج العربي.

ولم تفلح الوساطات المتعددة في إحداث انفراجة في الأزمة، وأبرزها الوساطة الكويتية، التي ينظر إليها دائما الشيخ حمد بن خليفة والشيخ حمد بن جاسم على أنها من ضمن "إعطاء مسار إيجابي أقله إعلاميا لجهودهم لحل الأزمة الخليجية"، وفق التسريبات.

المصدر: العرب الندنية