موقع اشكرة |

مصادر خاصة تكشف لـ "أشكرة" حقيقة ماحصل في "خربة عمو" بريف الحسكة

شوفي مافي

مصادر خاصة تكشف لـ

قصفت مقاتلات أمريكية مواقع للنظام شمالي محافظة الحسكة، شرقي سوريا، وذلك بعد اعتراض عناصر النظام عربات مدرعة أمريكية كانت تقوم بدورية في المنطقة.

وقالت مصادر محلية بأن مسلحين تابعين للنظام اعترضوا دورية أمريكية في قرية خربة عمو، جنوب مدينة القاملشي بالقرب من الطريق الواصل لمدينة الحسكة.

وأشارت المصادر لموقع "أشكرة" إلى أنه بعد توقيف الدورية الأمريكية حدثت مناوشات بين عناصرها وعناصر النظام السوري والدفاع الوطني عند حاجز القرية، وتجمّع الأهالي حول الآليات الامريكية، وقاموا برشقها  بالحجارة.

وأوضحت المصادر بأن الجنود الأمريكان أطلقوا النار في الهواء ليتمكنوا من العبور، ولكن تم سد الطريق أمام الدورية، وتمكنت 5 آليات أمريكية من عبور القرية، فيما بقيت 3 آليات عند الحاجز بعد توتر الوضع في القرية.

ونتيجة إطلاق الرصاص المتبادل، قتل أحد الأشخاص، ادّعى البعض أنه مدني، وأصيب آخر، مما صعّد الوضع بشكل أكبر، وأطلق الرصاص بشكل مباشر على الآليات الامريكية.

ولفتت المصادر إلى أن مقاتلات أمريكية انطلقت بعد وقت قصير من اعتراض الدورية، من قواعدها في الحسكة، واستهدفت موقعين على الأقل للنظام في قرية خربة عمو، فيما لم تتضح بعد حجم خسائر النظام جراء القصف.

وأضافت المصادر أنّ دورية روسية وصلت إلى القرية، وبعد نقاشات دارت بينهم وبين الأمريكيين وعناصر النظام، تمت السيطرة على الوضع، وخرجت الآليات الأمريكية المحتجزة في القرية، باتجاه مدينة القامشلي.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن حاجزا لجيش النظام السوري أوقف صباح اليوم أربع عربات تابعة للقوات الأمريكية كانت تسير على طريق إلى الشرق من مدينة القامشلي، وعندها "تجمع مئات الأشخاص عند الحاجز من قريتي خربة عمو وحامو لمنع مرور العربات الأمريكية وإجبارهم على العودة من حيث أتوا".

وبينت الوكالة أن الجنود الأمريكيين قاموا بإطلاق الرصاص الحي والقنابل الدخانية على الأهالي ما تسبب "بمقتل مدني من قرية خربة عمو وإصابة آخر من قرية حامو".

يشار إلى أن غالبية أبناء قرية "خربة عمو" من عشيرة عرب الغنامة, وهم منضوون في صفوف "الدفاع الوطني" ونظيرتها التي تحمل اسم "كتائب البعث".