موقع اشكرة |

غرافيتي سوري يخلد الأميركي جورج فلويد على جدران إدلب المدمّرة

كشكول

غرافيتي سوري يخلد الأميركي جورج فلويد على جدران إدلب المدمّرة

على جدار مهدم في محافظة إدلب، رسم فنان غرافيتي سوري، المواطن الأميركي ذا البشرة السمراء جورج فلويد الذي قتل على يد عناصر من الشرطة الأميركية.
ويشتهر الفنان السوري عزيز أسمر، برسم المآسي والصعوبات التي يعيشها أبناء بلده.
واختار الأسمر ابن بلدة "بنش" بريف إدلب، هذه المرة، رسم فلويد الذي مات حنقاً، بعد أن ضغط شرطي أميركي بركبتيه على رقبته لعدة دقائق.

صورة فلويد رسمها الأسمر على جدار تهدمت أجزاء كبيرة منه، وقد كتب عليها: "لا أستطيع التنفس" التي قالها فلويد خلال الضغط على رقبته، كما كتب على الرسم عبارة "لا للعنصرية".

وعبر الأسمر عن إدانته لتصاعد وتيرة العنصرية ضد المواطنين ذوي البشرة السمراء في الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه قام برسم فلويد تعبيراً عن تضامنه مع الذين يتعرضون للعنصرية.
وأكد الحاجة إلى إنهاء المجازر والظلم في العالم، لافتاً إلى أن المجتمع الدولي بقي صامتاً عن المجازر المرتكبة بحق السوريين لـ10 سنوات إلا أن ذلك لن يمنعنا من الدفاع عن السلام والمحبة ودعم القضايا الإنسانية في العالم.
ومنذ الثلاثاء الماضي، تشهد العديد من المدن في الولايات المتحدة، وعلى رأسها منيابوليس، احتجاجات على مقتل فلويد، تحولت لاحقا إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

ميدل إيست/ أشكرة