موقع اشكرة |

الذهب عبر إفريقيا.. هكذا ساعدت قطر في تمويل حزب الله

ويكي ميديا

الذهب عبر إفريقيا.. هكذا ساعدت قطر في تمويل حزب الله

أشكرة | مجد محمد 

تحاول قطر أن تنفي علاقتها بدعم الإرهاب والتطرف في المنطقة، إلا أن الميليشيات المتطرفة المدعومة من إيران، أثبتت علاقتهم الوطيدة لا سيما أنها تحتضن عشرات العناصر المصنفة إرهابيا.
مولت قطر شبكة شحنات الأسلحة من أوروبا إلى حزب الله من خلال استخدام الذهب عبر إفريقيا، وفقا لتقرير نشره مركز الأبحاث النمساوي مينا ووتش Mina –Watch.
وأكد المركز النمساوي أن العديد من المسؤولين القطريين رفيعي المستوى نسقوا المدفوعات، وقدموا الحماية أيضا لممولي حزب الله في الدوحة، مشيرا إلى أنه استند في معلوماته على ملف قدمه الوكيل المعروف باسم "جيسون"، الذي عمل متخفيا في البلاد.
وأشار المركز النمساوي إلى أن قطر عينت العديد من المسؤولين البارزين بينهم دحلان الحمد، نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وهو مسؤول ألعاب القوى في قطر لإدارة تلك العمليات.
وجاء في ملف "جيسون" أن اللواء دحلان استخدم الذهب من أوغندا لتمويل تجارة الأسلحة هذه.
كانت عملية الأسلحة مقابل الذهب مخطط متقن ومتفق عليه منذ عام 2017 لشراء أسلحة من صربيا، وتحويل تلك الأسلحة عبر شبكة من مسؤولي المخابرات السابقين من مقدونيا الشمالية، وكان هناك عملية تضليل حيث وضع شارات على هذه الأسلحة لتبدو أنها مواد بناء تحديدا سلع فولاذية.
وأفاد التقرير بأن وسطاء من البلقان عملوا مع عملاء في قطر لضمان نقل الأسلحة أولاً إلى ميناء سالونيك اليوناني، ثم إلى بيروت حيث تسيطر ميليشيات حزب الله على الميناء.
وبحسب الملف الذي نشره مركز الأبحاث النمساوي، فقد تم جمع تبرعات من قبل العديد من الجمعيات الخيرية وتم تقديم الأموال التي تم جمعها وتصل قيمتها إلى 500 مليون دولار إلى حزب الله خلال هذا العام، وكان ذلك بعلم العديد من المسؤولين البارزين في الدوحة.